البوابة 24

البوابة 24

بدون أدوية.. 4 أعشاب مضادة للالتهابات وتساعد في علاج الجلد

صورة توضيحية

فلسطين - البوابة 24


لا يخفى على أحد الدور الهام الذي تقوم به الأعشاب لعلاج المشكلات الصحية، وتعد الالتهاب أحد المشاكل الشائعة التي قد تؤثر على صحتك العامة، إذ تؤدي إلى الإصابة بالعدوى وحب الشباب والأكزيما والصدفية والوردية وما إلى ذلك، ويمكنك التعامل مع هذه المشكلات باستخدام بعض الأعشاب، وذلك حسبما نشر موقع "onlymyhealth" الطبي المتخصص، ومن الأعشاب التي تتمتع بمضادات الالتهاب ما يلي:


الصبار

بات جل الصبار جزءًا لا يتجزأ من غالبية أنظمة العناية بالبشرة، بدءً من استخدامه على الوجه إلى شراء منتجات العناية بالبشرة القائمة على الصبار، لكن هل تعلم أن هذه العشبة لها أيضًا خصائص مضادة للالتهابات؟ فوفقًا لدراسة «NCBI» يمكن أن يؤدي استخدام هلام الصبار إلى تهدئة الالتهاب وتهدئة الجلد وتعزيز التئامه.

ويمكن للأشخاص الذين يعانون من الصدفية أو الأكزيما استخدام هلام الصبار الطبيعي لتقليل الالتهاب والجفاف والحكة والأعراض الأخرى، فإذا كنت تعاني من مشاكل شديدة من حب الشباب وظهور حب الشباب فيمكن أن يؤدي ذلك إلى مشاكل جلدية مزمنة أخرى، لذا يمكن أن يساعد استخدام هلام الصبار في إدارة الالتهاب ومنع مشاكل الجلد المماثلة.


الكركم

الكركم هو العنصر الأساسي المضاد للالتهابات بسبب وجود الكركمين فيه، إذ يعتبر كل من جذر الكركم ومسحوقه من العوامل القوية للتحكم في الالتهاب، ويمكن للاستخدام الفموي والموضعي للكركم أن يقاوم الالتهاب ويخفف من المشكلات ذات الصلة، ويشمل تقليل التورم على الجلد والسيطرة على العدوى والتئام الجروح وتخفيف الأكزيما والصدفية والحد من تفجر حب الشباب.

وتظهر الدراسات أن الكركم يمكن أن يزيد أيضًا من إنتاج الكولاجين للحصول على بشرة ناعمة وصافية.
 

جذر عرق السوس

يمتلك جذر عرق السوس فوائد طبية استثنائية، ويستخدم على نطاق واسع في علاج السعال والتهابات الحلق، ويعتقد أن عرق السوس يقلل الالتهاب ويوفر راحة فورية، ولكن ليس هذا فقط؛ فهو فعال أيضًا في التعامل مع التهاب الجلد.

يمكنك المساعدة في علاج حب الشباب الشديد وحب الشباب الهرموني والأكزيما والصدفية وما إلى ذلك باستخدام العرق سوس على الوجه، ووفقًا لدراسة نشرت في «NCBI» قلل عرق السوس بشكل فعال من تهيج الجلد والالتهاب في الأكزيما.


البابونج

لقد وجد أن أزهار البابونج تحتوي على العديد من المركبات الميكروبية ومضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة، حيث تساعد في تقليل التهاب الجلد، مما يزيد من الشفاء ويحسن نسيج الجلد، فزهور البابونج هي الأفضل للسيطرة على التهاب الجلد. وعند تطبيقها موضعيًا يمكن لزهور البابونج أيضًا علاج أعراض الأكزيما بشكل فعال، ويمكن أن يتحكم هذا أيضًا في التجاعيد والخطوط الدقيقة والتصبغ.

ديلي ميديكال