البوابة 24

البوابة 24

أطالب باستقالة الحكومة المقبلة!

ميسون كحيل

بقلم: ميسون كحيل

لا دخان بلا نار، مقولة أو مثل شعبي الله أعلم فليس من الأهمية بمكان أن نعرف بقدر أن نقتنع، وخاصة مع بعض الأخبار أو التسريبات المقصود منها امتصاص أي ردة فعل ومعرفة رأي الشارع من خلال التلميح إلى فكرة إقالة أو استقالة الحكومة الفلسطينية الحالية، والإعلان عن حكومة فلسطينية جديدة، وتمرير أنباء عن الأسماء المطروحة لهذه الحكومة عدا عن الدخول القيادي على هذه الأنباء في محاولة للإعلان عن عدم مصداقيتها والتي تحمل جميعها دلالات عدة منها ثبات بقاء الباب الدوار من جهة، إضافة إلى تثبيت وتعميق مكاني لشخصيات محددة في المشهد الفلسطيني.

رغم أن أول الضروريات المطلوبة في حال توفرت النية لصدور قرار الإعلان عن حكومة فلسطينية جديدة، أن تشارك كافة الأطراف في حوار يتعلق في آلية تشكيل الحكومة والتوافق على الشخصيات المطروحة وإعلان الخطة التي ستسير عليها، وثاني الضروريات الابتعاد عن فكرة أن هذه البلاد بلاد أبونا (إلنا واللي جابونا)!! ويا إما نحن أو لا أحد!

والانطلاق نحو تغيير الشكل الداخلي والخارجي للحكومة الفلسطينية المزمع تشكيلها ووضع برنامج حكومي سياسي واقتصادي وأمني وقضائي وصحي تعمل الحكومة من خلاله على تحديد رؤية مستقبلية طموحة واستراتيجية ثابتة وجيدة لتحقيق الأهداف السياسية والاقتصادية، وترسيخ مبدأ الديمقراطية الناجحة وحرية الرأي غير المقيدة بأسياج الرقابة الأمنية، كما ليس هناك جدوى من تغيير الحكومة أو وزير طالما لم يؤخذ في الاعتبار الكفاءات وأصحاب الخبرة كل حسب الوزارة التي سيترأسها، والتقيد بمبدأ الرجل المناسب في المكان المناسب.

فلا فائدة من التغيير الشكلي طالما لم يتغير الجوهر، والأسلوب، والأداء والنية والقناعة بأن اليد الواحدة لا تصفق. وفي حال استمر الخلل ولم تتوفر القناعة بأن القادم أفضل بإذن الله، وفي حال استمر زيد وعبيد في المشهد السياسي ولم نرَ وجوه جديدة قادرة على العمل وإحداث التغيير اللازم وتحقيق طموحات الشعب فمن الآن وقبل أن تتشكل أطالب باستقالة الحكومة المقبلة!

كاتم الصوت: سياسة الفصائل أعطيني وخذ، سياسة فاشلة وفلسطين ليست كعكة.

كلام في سرك: حركة فتح أيضاً لديها شخصيات قيادية وكفاءات، يجب أن يكون لهم دور بدلاً من استمرار من تعدى الوقت!

رسالة: شخصية وطنية نضالية نسائية كفاءة وخبرة مطلوب عودتها للمشهد السياسي. والوضع يحتاج مع القوة إلى تركيز وحنان. (أحتفظ بالأسماء).

البوابة 24