البوابة 24

البوابة 24

هل الموت فجأة علامة على سوء الخاتمة؟.. علي جمعة يجيب

صورة توضيحية

فلسطين - البوابة 24


ورد سؤال إلى الدكتور علي جمعة، المفتي السابق لجمهورية مصر العربية، وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، يقول فيه السائل: "هل موت الفجأة علامة سوء خاتمة؟".

وأجاب علي جمعة على هذه السؤال عبر فيديو نشره عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، قائلًا: إن موت الفجأة لا يعني سوء الخاتمة، ولكنه تنبيه من الله-سبحانه وتعالى- للأحياء ليتعظوا، لافتًا إلى أنه إذا كان العبد ذاكرًا لله ويتعبد الله كثيرًا مصليًا قانتًا خاشعًا يخاف الله ولكن فاجأه الموت بغتةً فليس هذا من سوء الخاتمة.

وأضاف جمعة، أن موت الفجأة ليس وسيلة للانتقام من الموتى، وليس من علامات سوء الخاتمة، فهو مجرد تنبيه لأولئك الذين هم على قيد الحياة ويهربون من ذكر سيرة الموت ويتغافلون عنه، فعندما يموت أحدهم فجأة فإنه يضع الحقيقة أمامهم ويذكرهم بأن الموت قد يأتي في أي وقت، وليس له وقت محدد.



واختتم حديثه قائلًا، إنه لو كان الإنسان خاشعًا ويخاف ربنا- سبحانه وتعالى-في أمور حياته كلها ومات فجأةً ولم يستطع النطق بالشهادة بلسانه، فربما يكون الذكر في قلبه أكثر، فالذكر للقلب أعظم من الذكر للسان، فليس هذا من سوء الخاتمة.

فيسبوك