البوابة 24

البوابة 24

بالفيديو: علي جمعة يكشف علامات رضا الله عن العبد

صورة توضيحية

فلسطين - البوابة 24


كشف الدكتور علي جمعة، مفتي الديار المصرية السابق وعضو هيئة كبار العلماء، عن علامات يطمئن بها العبد لرضا الله عليه، قائلًا إن أول هذه العلامات التوفيق، فإن كان يصلي فيجعله الله يستمر في الصلاة، والثانية هي الزيادة، فإن كان يصلي يجعله يزيد ركعتين مثلًا واستمر عليهما، وبدأ يزيد الأذكار ويستمر فيها، فأحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل.

وأضاف جمعة، أن عمل الرسول صلى الله عليه وسلم كان ديمة، أي دائمًا، ولذا قال إن هذا الدين متين فأوغل فيه برفق، فليس المهم الكثرة ولكن المهم الديمومة، فهي علامة من علامات الرضا.

وتابع جمعة: "من بين علامات الرضا الأخرى أيضًا استجابة الدعاء، فكلما كان الله سبحانه وتعالى راضيًا عن العبد استجاب دعاءه، فقالت السيدة عائشة رضي الله عنها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أرى الله يسارع في هواك"، لكن يؤكد جمعة أن عدم الاستجابة لا تعني أنه عدم رضا ولكن الاستجابة هي الدليل على الرضا.

وأوضح جمعو، أنه من علامات رضا الله أيضًا أن يمنع عبده قهرًا عن المعصية، متابعاً: "حين يهم بأن يفعل معصية يمنع عنها، فمثلا إن كان يذهب في الطريق إلى معصية يجد سيارته تعطلت ونحو ذلك، وهذا من علامات رضا الله".



وأشار جمعة، إلى أن من هذه العلامات أيضًا أن يظل لسان العبد رطبًا بذكر الله، وأيضًا أن يسيطر على نفسه حين الغضب، وكذلك أن ينفع الناس، فكلما كان نافعًا للناس وأقامه الله في هذا النفع كلما كان في محل رضا الله.

ولفت جمعة، إلى أن من علامات الرضا أيضًا أن يتوكل على الله حق توكله، والتوكل هو أن يرضى بالمقسوم، بتسليم ورضا وعدم تبرم، فليس دائما ضد ما يحدث له.

مصراوي