البوابة 24

البوابة 24

أخيرًا.. اكتشاف لغز فيروس الكبد الوبائي الذي يصيب الأطفال

صورة توضيحية

فلسطين - البوابة 24


أكد مجموعة من العلماء في المملكة المتحدة، أنهم تمكنوا من تحديد السبب المحتمل لتفشي فيروس الكبد الغامض في الفترة الأخيرة، والذي يصيب الأطفال الصغار في كافة أنحاء العالم.

وأظهر بحث العلماء الجديد، أن عدم التعرض لفيروسين شائعين خلال جائحة فيروس كورونا قد يزيد من فرص إصابة الأطفال بمرض التهاب الكبد الحاد، وفقًا لشبكة "سي إن بي سي".


فقدان المناعة

فيما قال فريقان بحثيان من جامعة كوليدج لندن وجامعة غلاسكو، إن قيود الإغلاق قد تتسبب في فقدان بعض الأطفال للمناعة المبكرة لكل من الفيروس الغدي والفيروس 2 المرتبط بالغدية.

وتابعا كلا الفريقين، إنهما لم يعثرا حتى الآن على دليل حول وجود صلة مباشرة بين الارتفاع الحاد في حالات التهاب الكبد وعدوى فيروس "سارس كوف 2" المسبب لمرض "كوفيد 19".

وأصيب ما يزيد عن 1000 طفل في 35 دولة نوعًا غير معروف من التهاب الكبد الحاد الوخيم منذ الإبلاغ عن الحالة الأولى في يناير، وكانت معظم الحالات في الأطفال الذين تبلغ أعمارهم خمس سنوات أو أقل، رغم اكتشاف التشخيصات لدى الأطفال حتى سن 16 عاما.


الفيروس الغدي

وكان يُعتقد سابقا أن الفيروس الغدي، الذي يتسبب عادة في نزلة برد خفيفة أو مرض شبيه بالإنفلونزا، مسؤول جزئياً عن التفشي الغامض، لأنه كان الفيروس الأكثر شيوعا في عينات من الأطفال المصابين.

وفي السياق ذاته، أشار البحث الجديد إلى أن الفيروس 2 المرتبط بالغدة، والذي لا يسبب عادة أي مرض ولا يمكن أن يتكاثر دون فيروس "مساعد" مثل الفيروس الغدي أو فيروس الهربس، كان موجودًا في 96% من حالات التهاب الكبد غير المعروف التي تم فحصها عبر كلتا الدراستين.

وتضيف النتائج إلى النظريات بين بعض خبراء الصحة بأن عمليات الإغلاق الوبائي قد قللت من المناعة العامة لعدد من الأمراض الشائعة، وأضاف الباحثون أنه لا توجد صلة بين لقاحات فيروس كورونا وبين المرض الغامض.

سي إن إن بالعربية