البوابة 24

البوابة 24

كوريا الشمالية.. قرار رئاسي بإعدام كل من يقوم بهذه التصرفات 

كوريا الشمالية

كل شيء يختلف في كوريا الشمالية، فكل ما تقوم به يتم مراقبته بشكل دقيق، وذلك بعدما قام زعيم كوريا كيم جونج أون، بتأسيس فرق سرية جديدة تقوم بتنفيذ حكم الإعدام فورًا ضد أي مواطن يشاهد المواد الإباحية أو مواد إعلامية من دول أخرى، وذلك في ظل جهوده لتضييق الخناق على التأثيرات الأجنبية.

وتقوم تلك الفرق بالقضاء على البرامج ومقاطع الفيديو الأجنبية، وقص الشعر وحتى حفلات أعياد الميلاد، بحسب شهادة أحد المنشقين التي جاءت في تقرير جديد، وفقا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

ملاحقة الانتهاكات الأيديولوجية للحزب الشيوعي 

وقامت الفرق المعروفة باسم gruppa أو المجموعات غير الاشتراكية، بتكليف بيونج يانج بملاحقة الانتهاكات الإيديولوجية الرسمية للحزب الشيوعي.

ويذكر التقرير: "تعمل المجموعات كأداة خفية يتم استخدامها من قبل الحكومة لتحقيق هدفها النهائي المتمثل في المراقبة داخل كل مكان والإشراف الشامل على كل مقيم".

وتعد وسائل الإعلام الأجنبية، وأي شيء يعد غربيًا، محظور نهائيا في كوريا الشمالية، فمن غير المسموح بالمعارضة وأي معارض تتم معاقبته بشدة.

ويواجه أي شخص شاهد أو ستمع لـ وسائل الإعلام تابعة لكوريا الجنوبية أو غيرها من الدول عواقب وخيمة.

images - 2023-01-24T113718.651.jpeg
 

وبحسب تقرير صادر عن مركز قاعدة البيانات لحقوق الإنسان في كوريا الشمالية (NKDB) ومقره في سيول، فإن كيم يشدد قبضته بشكل كبير على الجروبا.

شهادات المواطنين 

وذكرت إحدى الشهادات خلال التقرير: "إنه أسوأ من عهد كيم جونغ إيل، باتت الحدود أكثر إحكامًا، وتم نصب الكثير من الأسلاك الشائكة، كما صدرت أوامر بإطلاق النار مباشرة على أي شخص يعبر الحدود".

وقال التقرير: "لقد سمعت عن إطلاق النار على أشخاص قاموا بنشر محتويات ثقافية غير نقية، كما تم إعدام شخص شاهد مواد إباحية ومارس الدعارة في مكانه بعد أن تولى كيم جونغ أون منصبه".

ولفت التقرير إلى أن المخبرين السريين باتوا مشغولين بشكل أكبر بتهريب وتوزيع وسائل الإعلام الكورية الجنوبية.

وفي بعض الأحيان، يتم تهريب الأغاني والأفلام والبرامج التلفزيونية المحظورة مثل 'Squid Game' أو 'Crash Landing on You' إلى البلاد على فلاش USB.

ديلي ميل