البوابة 24

البوابة 24

"تعيدنا إلى الماضي".. إشارة غامضة تصل الأرض من بعيد فمن أرسلها؟

إشارة غامضة تصل الأرض

كشفت دراسة حديثة، عن توصل مجموعة من علماء الفلك، في حادثة غير مسبوقة، إلى إشارة إذاعية ترسل من مجرة تبعد حوالي 9 مليارات سنة ضوئية عن الأرض.

واستطاع فريق دولي من العلماء، من كندا والهند، التقاط إشارة من المجرة تدعى "SDSSJ0826 + 5630" وذلك باستخدام تلسكوب عملاق في الهند.

التنقل عبر الزمن والرجوع للماضي

shutterstock_2096227639_0.jpg

والجدير بالإشارة، يمكن أن تسمح الموجة الراديوية لعلماء الفلك بالتنقل عبر الزمن والرجوع إلى الماضي وفهم الكون المبكر، والذي يبلغ عمره حوالي 13.7 مليار سنة تقريبًا.

وبحسب ما ذكرته صحيفة "مترو" البريطانية، أوضح عالم الكونيات والمؤلف المشارك للدراسة حول اكتشاف الموجات، أرناب تشاكرابورتي : "إنه يعادل نظرة إلى الوراء في وقت قدره 8.8 مليار سنة''.

الإشارة من مجرة وليست كائنات فضائية 

ولم يتم استقبال الإشارة من جانب كائنات فضائية، ولكنها بعثت بدلا من ذلك من مجرة تشكل النجوم انبعثت عندما كان عمر الكون 4.9 مليار سنة فقط، ويعد هذا كشف غير مسبوق وفريد من نوعه لاستقبال إشارة لاسلكية من مثل هذه المسافة الكبيرة.

وأشار مؤلف الدراسة إلى أنه يمكن للمجرة أن تصدر أنواعا متنوعة من إشارات الراديو، حتى الآن، كان من الممكن فقط التقاط هذه الإشارة المعينة من المجرات القريبة، ما يقصر معرفتنا في تلك المجرات القريبة من الأرض.

ويجدر الإشارة إلى أن مؤلفي الدراسة أعلنوا عن نتائجها في Royal Astronomical Society، وهي مجلة شهرية تابعة للجمعية الفلكية الملكية.

حدث غير مسبوق

images (4).jpeg
 

ويعتبر استقبال هذه الموجة اكتشافا يحدث لأول مرة، وبشكل خاص، حيث يبلغ طول التردد موجة محدد يعرف باسم "خط 21 سم"، ويسمى أيضا بـ "خط الهيدروجين"، وهو الخط الطيفي الخاص بالإشعاع الكهرومغناطيسي والذي يبلغ تردده نحو 1420.

ويتواجد الهيدروجين في الفضاء، ويمكن أن يساهم في رسم خرائط المجرات، ويتم استخدام خط 21 سم للقيام بذلك.

أما عن التلسكوب العملاق المستخدم في الدراسة، موجود في الهند يسمى "Giant Metrewave" وهو قادر على التقاط الإشارة الضعيفة بفضل عدسات الجاذبية، وهي من الظواهر طبيعية.

وفي السياق ذاته، كشف تشاكرابورتي، أن عدسة الجاذبية كانت من الظواهر الطبيعية، قائلًا "تضخم الإشارة القادمة من جسم بعيد لمساعدتنا على النظر إلى الكون المبكر''.

والجدير بالذكر أن مجرة أخرى قامت بتشويش إشارة الراديو المنبعثة من SDSSJ0826 + 5630، والتي قامت بعد ذلك بتضخيم الموجة والسماح للتلسكوب في الهند بالتقاطها، واستخدم العلماء الكشف لتحديد محتوى الكتلة الذرية للمجرة، وتوصلوا إلى أن هذه المجرة تحديدًا تبلغ ضعف كتلة النجوم المرئية لنا من الأرض.

روسيا اليوم