البوابة 24

البوابة 24

بكفي ضحك على الذقون

بقلم: ميسون كحيل

التوقيت مختلف و الظروف ايضا مختلفة؛ ولا تصلح كثير من الأمور إلا في توقيتها المناسب، لقد سبق أن دعونا الى ضرورة إنصياع الفصائل التي لم تكن جزءا من منظمة التحرير بأن تنضم اليها دون شروط تعجيزية و رغبة السيطرة على مفاصل الحياة السياسية الفلسطينية. اما الان و قد خرج رئيس حركة حماس بالدعوة الى تشكيل قيادة وطنية موحدة في إطار منظمة التحرير الفلسطينية فاعتقد ان هذه الدعوة لها مبرراتها الضيقة ايضا وقد جاءت في وقت غير مناسب. يمكن ان يختلف معي الكثيرين حيث لم تعد منظمة التحرير ذات أهمية الان و ادعو الى عدم التمسك بوجهات نظر لا تسمن ولا تغني من جوع.  إذ لدينا الان سلطة وطنية فلسطينية وحكومة و وزارات و سفارات. إذن نحن دولة شاء من شاء وأبى من أبى؛ وليس هناك من دواعي العودة الى منظمة التحرير الفلسطينية التي أصلا في عداد المنتهية ولا قيمة لها إلا في استخدام لعبة الكلمات والنيات. ومن يريد توحيد الصفوف و وحدة الموقف عليه الإنخراط في النظام السياسي الفلسطيني و الموجود على الأرض الان مع ضرورة الإلتزام بكافة الإتفاقيات التي اعتمدتها السلطة واتفقت بها مع كافة الاطراف والإندماج في الكيان السياسي الشرعي و قيادته و دعم هذا الكيان الفلسطيني في الوقت الحالي الى حين اجراء انتخابات فلسطينية جديدة.

يكفي إستمرار هذا الإنقسام، ويكفي حشر الشعب في بوتقة المصلحة الحزبية، ويكفي استخدام كلمات وعبارات عنوانها وطني و باطنها رؤية ضيقة، ويكفي اعتبار المرحومة منظمة التحرير طوق نجاة كاذب. ويكفي العنترية الوهمية، ويكفي التظاهر بالحرص على الشعب والقضية والوطن، والمطلوب الان ليس اكثر من الخروج من المربع الصهيوني الهادف إلى تهميش السلطة والشرعية الفلسطينية ودعمها و الوقوف معها وخلفها وهو ما سيقود الى اليوم التالي للحرب الذي يجب ان يكون ضمن المصلحة العامة في تثبيت ما تحاول إسرائيل إسقاطه وهو الكيان الفلسطيني والوطن الفلسطيني والشرعية الفلسطينية التي يفترض ان تقود المرحلة القادمة مع جميع هذه التغيرات في الساحة الدولية. وبكفي ضحك على الذقون.  

كاتم الصوت: لا يقال بعد السابع من اكتوبر ليس كما قبله بل يجب ان يقال ما بعد الحرب ليس كما كان قبلها المهم ان تتوقف الحرب.

كلام في سرك: الخلافات التي حدثت على هامش مؤتمر القمة العربي الاخير والذي عقد في البحرين، وفي جلسة مغلقة وضيقة كانت بسبب الأموال!! يعني ناسيين كل شي إلا الفلوس.

رسالة: منظمة التحرير الفلسطينية من الماضي وما بعدها ليس كما قبلها. والدفاع عن السلطة وعن الشرعية ليس له علاقة بالأشخاص و قد حان وقت التغيير . احتفظ بالأسماء

البوابة 24