البوابة 24

البوابة 24

أين أخفت المقاومة هدار.. والد الجندي الأسير غولدن يكشف تفاصيل جديدة حول عملية أسره

الجندي الأسير هدار غولدن

فلسطين - البوابة 24

كشف والد الجندي الإسرائيلي الأسير، هولدن غولدن، عصر اليوم الإثنين، تفاصيل جديدة حول عملية أسره نجله من قبل المقاومة الفلسطينية خلال العدوان على قطاع غزة عام 2014.

وقال سمحا غولدين والد الجندي الإسرائيلي الأسير هدار غولدين: في عام 2014، خلال عملية الجرف الصامد، عندما تم تنفيذ هجوم وفق إجراء هانبيال، توقفت القوات الإسرائيلية عدة مئات الأمتار فقط من مستشفى كان فيه هدار غولدين، وعلى مدار 38 ساعة كانوا في الجيش الإسرائيلي يعرفون أن هدار مصاب لكنهم لم يخاطروا بالدخول إلى ذلك المستشفى.

وأضاف غولدن: "لقد كانت هناك معلومة استخبارتية دقيقة لدى الجيش الإسرائيلي بأن النفق الذي نفذت منه حماس عملية الخطف، كان قريبًا من المستشفى (في إشارة من والد الأسير هدار غولدين إلى أن هدار لربما كان مصابًا وموجودًا في ذلك المستشفى".

وتابع: وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس قال لي شخصيًا بعد انتهاء عملية حارس الأسوار عام 2021، أنه لن يتم إعادة إعمار غزة قبل إعادة الجنود الأسرى، لكن تبين أن غانتس كذاب، فهاهي غزة يتم إعادة إعمارها ولم يتم إعادة جنودنا.

وأردف، حماس تسيطر على حياتنا كما أن قيادتنا تخاف منها، لذلك يتم التخفيف عن قطاع غزة دون إعادة جنودنا الأسرى لديها.

وقال: من يعتقد في قيادة إسرائيل أنني لا أعرف الحقيقة فهو مخطىء، يبدو أن هناك قرارًا أجمع عليه قادة هيئة الأركان المتتابعين، بعدم جلب المصابين من جنود الجيش الإسرائيلي خلال القتال في ميدان المعركة، مضيفا: "يجب على العائلات الإسرائيلية التي ترسل أبناءها إلى القتال في غزة، أن تخشى عليهم من أنه إذا حدث لهم شيء هناك، فلن تقوم إسرائيل بإعادتهم".

وأكد أن الهدف من المسيرة إعادة القيمة الأخلاقية باستعادة الجنود الذين يسقطون في ميدان المعركة، وإيصال رسالة للقيادة الإسرائيلية السياسية والعسكرية والأمنية، بأننا لا نخاف من حماس كما أنكم تخافون منها.

عكا