البوابة 24

البوابة 24

صراع الانتخابات يشتعل.. انقسامات تأكل الجميع والأحزاب العربية في خبر كان

انتخابات الكنيست

فلسطين- البوابة 24

تتعرض إسرائيل إلى وتيرة من الأزمات والخلافات الحادة بين الأحزاب ولا تزال مستمرة حتى فتح باب اقتراح انتخابات الكنيست التي تجري اليوم، وسط الحديث عن انقسامات حادة والحصول على تمثيل أقل.

ويروج وزير الأمن، بيني غانتس أنه رئيس الحكومة السابق رغم أنه فشل في استطلاعات الرأى وأتى في المرتبة الرابعة بعيدًا جدًا عن الحزبين الأكبرين، الليكود برئاسة بنيامين نتنياهو ، و"ييش عتيد" برئاسة يائير لبيد.

انتخابات الكنيست

في حين وجه قياديون انتقادات شديدة للمرشح الثالث في قائمة الجنرال المتقاعد غادي آيزنكوت، ويقول القيادي إن آيزنكوت وجه العديد من العمليات العدائية الإعلامية ضدنا، ولن ننجح في الخروج منها،وتحدث عن ارتفاع عدد المقاعد وفي حال عدم الحصول على المقاعد لن ننجح في الفوز برئاسة الحكومة لافتًا إلى أن كل هذه التصريحات أدت إلى انهيار الحملة الانتخابية الخاصة بنا، وإذا حصلنا على 12 مقعدا فقط، فإنه يتوقع ضرر كبير".

انتقادات ضد ليبد

من جانه وجه المعسكر الوطني سيل من الانتقادات إلى ليبد لدعوته للتصويت إلى حزبه حتى يكون الحزب الأقوى ضد الليكود، وسط مخاوف لدى العمل وميرتس بأن لا يتجاوز نسبة الحسم. في حين يقول قياديون في المعسكر الوطني أن ليبد ألحق العديد من الأضرار فوق نسبة الحسم، ويتخلى الناخبون عنهم وينتقلون إلى تأييد العمل وميرتس من أجل إنقاذهم.

حيلة من غنتس لزيادة شعبيته

وحاول ليبلد استغلال الانتخابات من أجل زيادة شعبيته إذ هاجم حل الدولتين للصراع الإسرائيلي، وتقول الإذاعة العامة أن رئيس حزب عوتسما يهوديت الفاشي، عضو الكنيست إيتمار بن غفير، درس جيدًا خطة الابتعاد عن القائمة الصهيونية الدينية، وأن يعمل في دورة الكنيست المقبلة ككتلة مستقلة.

أما الأحزاب العربية تشعر بخطر عدم تجاوز نسبة الحسم، وفي خطوة غريبة دعا منصور عباس وأيمن عودة وأحمد الطيبي، ناخبين يهوداً للتصويت لقائمتها.

 

البوابة 24