البوابة 24

البوابة 24

بعد الهدنة.. خيانة جديدة وطعنة من الاحتلال بحق الأسيرين بسام السعدي أو خليل عواودة

الاسير خليل عواودة

فلسطين - البوابة 24

كشفت قيادة الجبهة الداخلية في جيش الاحتلال، عن بقاء القيود على الحركة وذلك في محيط مستوطنات غلاف غزة، وذلك في إطار الاستعدادات التي يجريها الاحتلال تحسبًا لإطلاق مزيدًا من الصواريخ في عمليات جديدة، على الرغم من وقف إطلاق النار، أوضح مراسل سياسي لإذاعة الاحتلال صباح اليوم، إن "إسرائيل"، إنه تم التوجيه الشكر لمصر على جهودها في وقف إطلاق النار.

الاحتلال يرفض الإفراج عن بسام السعدي أو خليل عواودة

ولفت إلى أن وقف إطلاق النار لن يكون متربطًا بتحرير الأسير المضرب عن الطعام خليل عواودة، والقيادي أيضًا في حركة الجهاد الإسلامي، بسام السعدي الذي اعتقلته قوات الاحتلال، أوضح أنه لا توجد نيه إلى الإفراج عن بسام السعدري، أو الأسير خليل عواودة قبل إنهاء فترة الاعتقال الإداري المفروضة عليه".

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن الاحتلال حقق كل الأهداف التي وضعها مع العدوان في كسر قوة الجهاد الإسلامي، واستهدف 146 هدفا من عناصر ومقار ومواقع تابعة للحركة في قطاع غزة، وادعى المستوى السياسي والعسكري في إسرائيل أن الاحتلال حقق أهداف أساسية منها رفض المعادلة التي تقول أنه يمكن تهديد مستوطنين في إسرائيل أو غلاف غزة ردًا على عملية اعتقال عادية" في الضفة الغربية.

وذكرت أن الرسائل الموجهة للحكومة هي المس بشكل عيني على قيادة الجهاد الإسلامي والاحتفاظ بحق الرد في حال وقف إطلاق النار.

البوابة 24