البوابة 24

البوابة 24

تطور جديد حول إعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس.. تفاصيل

القنصلية الأمريكية بالقدس

أكد هادي عمرو، المبعوث الأمريكي الخاص للشؤون الفلسطينية، على التزام واشنطن بجهود إعادة فتح قنصليتها التي تتعامل مع علاقات واشنطن مع الجانب الفلسطيني في القدس المحتلة، حتى في الوقت الذي تستعد فيه حكومة يمينية متطرفة جديدة لتولي السلطة في إسرائيل.

وأضاف المبعوث الأمريكي، أن الرئيس جو بايدن ما زال ملتزما بحل الدولتين مع تبادل متفق عليه للأراضي، باعتباره أفضل طريق للمضي قدمًا بالنسبة للإسرائيليين والفلسطينيين لتحقيق تطلعاتهم، ومع ذلك، لم يقدم أي مؤشر ملموس على التقدم في السعي الفلسطيني من أجل دولة مستقلة على حدود 4 يونيو 1967.

رفع المستوى المعيشي للمواطنين الفلسطينيين

وأشار عمرو، إلى أن ما تركز عليه الولايات المتحدة في الوقت الحالي، يتضمن التركيز على رفع المستوى المعيشي للفلسطينيين وتحسينه على المدى القريب، بينما يتم البحث أيضا عن سبل لاستعادة الأفق السياسي والعودة لحل الدولتين.

ولفت إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لا تزال تهدف إلى إعادة فتح قنصليتها في القدس، والتي أغلقها الرئيس السابق دونالد ترامب في عام 2019، قائلاً: "نظل ملتزمين باعادة فتح القنصلية في القد"، رغم المعارضة الاسرائيلية دون تحديد اطار زمني.

 

القنصلية بالقدس.jpg
 

 

دعم الشعب الفلسطيني

وأوضح عمرو، الذي يعتبر أول مبعوث خاص للإدارة الأمريكية للشؤون الفلسطينية، قائلاً: "نعتقد أن إعادة فتح القنصلية أفضل وسيلة لدعم الشعب الفلسطيني، كما أشار إلى أن الولايات المتحدة ستناقش الجدول الزمني لفتح قنصليات مع الحكومة الإسرائيلية والجانب الفلسطيني.

وواصل المبعوث الأمريكي هادي عمرو: "لدينا بالفعل فريق عمل من مكاتبنا للشؤون الفلسطينية في القدس"، وتابع: "سآتي إلى المنطقة أكثر وأعمل مع مكتب الشؤون الفلسطينية في السفارة الأمريكية في إسرائيل، مع السفير توماس نايدس".

إغلاق القنصلية الأمريكية في عهد ترامب

يذكر أن الإدارة الأمريكية السابقة أعلنت أن واشنطن اعترفت بمدينة القدس باعتبارها "العاصمة الموحدة لإسرائيل"، وأتبعت ذلك بإجراءات لاستبعاد أي سيادة فلسطينية مستقبلية عليها، بما في ذلك نقل سفارة البلاد من تل أبيب إلى القدس المحتلة.

وكالات